عملية 17 أكتوبر .. الجبهة الشعبية تحترف الاغتيال

2018-09-22T22:08:21+02:00
2018-09-22T22:12:34+02:00
ملفات مميزة
shadi22 سبتمبر 201810 مشاهدة
عملية 17 أكتوبر .. الجبهة الشعبية تحترف الاغتيال

17 اكتوبر 2001 تاريخ راسخ ليس فقط في تاريخ الجبهة الشعبية وانما تاريخ راسخ في ارشيف المقاومة الفلسطينية كيف لا وهي العملية البطولية التي أدت الى مقتل وزير اسرائيلي بعملية اغتيال احترافية قام بها مقاومين فلسطنيين بطريقة احترافية تشبه عمليات الموساد الاسرائيلي بالطريقة ولكن الفرق ان مقاومينا على حق وهؤلاء الصهاينة على باطل .

بداية الحكاية .. حيث قام جيش الاحتلال باغتيال الأمين العام للجبهة الشعبية ” أبو علي مصطفي ” عن طريق قصف مكتبه في مدينة رام الله بمروحيات الأباتشي , فقررت الجبهة الشعبية الرد والثأر بعد مرور 40 يوم على استشهاد ابو على مصطفي عن طريق اغتيال هدف كبير في الكيان الصهيوني وقد وقع تحت الرصد ” رحبعام زئيفي ” وزير السياحة وكان زئيفي قد وصف الفلسطينيين قبل مقتله بـ 6 ايام بالحشرات والافاعي .

تفاصيل العملية .

استطاع حمدي قرعان ومجدي الريماوي في تاريخ 16 اكتوبر 2001 من دخول الفندق وحجز غرفة في الفندق الذي فيه زئيفي بدأو بتجهيز انفسهم للعملية وكان مع المقاومين ” مسدسات كاتمة للصوت ” وفي صباح اليوم التالي وبعد ان تجهزو خرجوا من غرفتهم ثم اتجهوا الى درج الطوارئ وصعدو الى الطابق الثامن الذي توجد فيه غرفة رقم 816 وهي الغرفة التي يقيم بها زئيفي . وكان الوزير الاسرائيلي قد خرج لتناول الفطور في قاعة الطعام فانتظر المقاومين وبعد ساعة عاد زئيفي وكان ذاهب الى غرفته فقام حمدي قرعان ومجدي الريماوي بمنادات زيفي بـ ” غاندي ” فلتفت زئيفي وبدأ هنا مجدي وحمدي بأطلاق النار عليه فستقرت في جسدة 5 رصاصات منها 3 راصاصات في الصدر و 2 في الرأس مما أدى الى مقتله على الفور وبعدها ذهب حمدي قرعان ومجدي الريماوي الى مكتب الاستقبال في الفندق وبهدوء شديد دفعا حساب الفندق واستقلوا سيارتهم وغادرو الفندق .

لتضج من بعد هذا الهدوء حالة من الارتباك الاسرائيلي وتصدر صحيفة يديعوت بالخط العريض ” الجبهة الشعبية تحترف الاغتيال ” .

أبرز ردود الفعل 

إسرائيل : كان مقتل زئيفي صدمة للجمهور الإسرائيلي وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرئيل شارون ” إن بعد مقتل زئيفي كل شيء قد تغير” وحمل عرفات والسلطة مسؤولية الاغتيال ووقف أعضاء الكنيست الإسرائيلي لحظة حداد على زئيفي وتم دفنه في جبل هرتزل في القدس.

الولايات المتحدة الأمريكية: قال رئيس الولايات المتحدة جورج بوش” نحن ندين بشدة هاذا العمل الغير أخلاقي من العنف”.

المملكة المتحدة المملكة المتحدة: قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير” ندين بأشد العبارات هاذا العمل الدنيء من العنف”.

رابط مختصر