وحدة الارباك الليلي تؤرق تل أبيب … اسرائيل تعترف بمخاوفها من غزة

أخبار
shadi25 سبتمبر 201828 مشاهدة
وحدة الارباك الليلي تؤرق تل أبيب … اسرائيل تعترف بمخاوفها من غزة

أكد الخبير العسكري والمحلل في صحيفة هارتس العبرية , عاموس هارئيل , ان الجيش الاسرائيلي يواجه صعوبة في التعامل مع المظاهرات الليلية بالقرب من السياج الفاصل مع قطاع غزة وذلك في وقت تعمل فيه حركة حماس على تسخين تلك المنطقة للضغط على الاطراف لايجاد حل لمشكلات قطاع غزة , وفق قوله .

واوضح المحلل هارئيل اعتمادآ على مصادر وصفها بواسعة الاطلاع في تل ابيب اوضح انه في الوقت الذي ينشغل فيه المستوى السياسي والامني في اسرائيل بتداعيات اسقاط الطائرة الروسية في سورية فقد عادت الساحة الفلسطينية واصبحت ساخنة من جديد في قطاع غزة والضفة والقدس .

ولفت المحلل هارئيل الى ان رئيس هيئة الاركان العامة في الجيش الاسرائيلي غادي ايزنكوت حذر في جلسة الحكومة الاسرائيلية المصغرة الاخيرة حذر من تداعيات العقوبات الامريكية التي فرضتها واشنطن على الفلسطينيين واكد انها تدفع رئيس السلطة الفلسطيني محمود عباس الى الحائط .

ونوه هارئيل ان مشاركين في جلسة الكابنيت وصفوا حديث ايزنكوت بانه من أكثر الأقوال له تشاؤما منذ توليه منصبه في شهر فبراير من العام 2015 موضح في الوقت نفسه نقلا عن المصادر نفسها ان تفاصيل هذه الفوضى معروفة فجهود الامم المتحدة ومصر وقطر من اجل تهدئة الاحتكاك بين حماس واسرائيل مرتبطة كلها باستعداد السلطة للتجند لضخ الاموال الى قطاع غزة . على حد قوله .

واضاف : لكن محمود عباس ما زال يصمم على رفض ذلك لانه لا يؤمن بالمصالحة مع حماس وفي المقابل فان رئيس السلطة يتلقى المزيد من الضربات من الولاايت المتحدة ي الوقت الذي ما زال يتمسك فيه بالحفاظ على التنسيق الامني مع اسرائيل .

واشار المحلل الاسرائيلي الى ان جهاز الامن العام ” الشاباك ” يشارك الجيش في موقفه ويوصى بالقيام بسرعة بخطوات اقتصادية ازاء السلطة وفي المقابل استخدام كل وسائل الاقناع من اجل اشراك عباس في الحل الخاص بقطاع غزة .

ونبه المحلل هارئيل وهو احد الابناء المدللين للمنظومة الامنية في تل ابيب الى ان اجهزة الاستخبارات الاسرائيلية لديها انطباع بانه من اجل انقاذ المحادثات مع السلطة من الجمود ” بين حماس والسلطة ” فان حماس تعود لتسخين الحدود بصورة متعمدة في قطاع غزة .

وساق هارئيل قائلآ ان مظاهرات الجمعة الماضية تمت زيادة وتيرتها لتصبح مظاهرات ومواجهات تجرى مرة كل يومين بالمتوسط وهناك ارتفاع جديد في اطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة وتابع انه بموازاة ذلك يتم استخدام قوة جديدة من ” وحدات الاقتحام الليلة (وحدة الارباك الليلي) التي يقع على عاتقها مهمة ازعاج قوات الجيش الاسرائيلي على طول الحدود .

بالاضافة الى ما ذكره أعلاه بين هارئيل ان سكان قطاع غزة عثروا على نقطة ضعف لدى الجيش الاسرائيلي الذي تزداد لديه الصعوبة في مواجهة المظاهرات الجماهيرية الليلة حيث تكون وسائل تفريق المظاهرات اقل نجاعة وظروف الرؤية اقل جودة واحتمال اصابة الشخص غير الصحيح بواسطة نار القناصة يكون أكبر .

علاوة على ذلك اكد المحلل الاسرائيلي على ان الحرائق من شأنها ان تجدد الضغط السياسي على رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو كي يشدد خطواته ضد حماس اكثر ويقود الى جولة تبادل نيران اخرى لافتآ في الوقت نفسه الى ان هناك سيناريو اخر يقلق الجيش الاسرائيلي يتعلق باقتحام الجماهير تحت غطاء المظاهرات الليلية والذي سينتهي بالدخول الى بلدة اسرائيلية مؤكدآ على انه بدون حدوث اختراق في الاتصالات الدولية فانه يتوقع حدوث اشتعال اخر في مدى زمني غير بعيد .

رابط مختصر