الجهاد الاسلامي : مسيرات العودة ليست نزهة أو رحلة صيد وليس بالضرورة الرد على كل اعتداء اسرائيلي

غزة
shadi9 سبتمبر 201910 مشاهدة
الجهاد الاسلامي : مسيرات العودة ليست نزهة أو رحلة صيد وليس بالضرورة الرد على كل اعتداء اسرائيلي

قال القيادي في حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين , خضر حبيب , أن من لا يشارك في مسيرات العودة ليس له الحق ان يطالب انهائها لأنها تعتبر شكلآ من أشكال المقاومة , وتهدف في الأساس لعودة الفلسطينيين لديارهم مبين أن تلك المسيرات ليست رحلة صيد أو نزهة .

وقال خضر حبيب : إن المُغرضين الذين لا يُشاركون في مسيرات العودة، ليس من حقهم المناداة بإلغائها، فهؤلاء يدعون أن المسيرات انحرفت عن مسارها، لكن المسيرات إعادة الزخم للقضية الفلسطينية، ويجب أن تستمر بقوة وثبات.

وعن الوفد الأمني المصري، المتواجد في قطاع غزة، أوضح حبيب، أن حركة الجهاد ستطالب الوفد بممارسة ضغوطاته على الجانب الإسرائيلي، لإلزامه بما تم التوافق عليه في تفاهمات التهدئة، وعدم استخدام الرصاص الحي ضد المسيرات، بعد استشهاد طفلين يوم الجمعة الماضي، على الحدود الشرقية للقطاع.

وبخصوص رد المقاومة الفلسطينية على جريمة اغتيال الطفلين، أشار إلى إنه ليس من الضروري أن يكون هنالك رد من المقاومة على كل اعتداء إسرائيلي، مشيرًا إلى أن المقاومة شهدت نقلة نوعية من خلال قصف الطائرة المُسيّرة لجيب عسكري إسرائيلي، شرقي قطاع غزة.

وذكر حبيب، أن غرفة العمليات المشتركة هي المُخوّلة بالرد على جرائم الاحتلال، وهي من تضع توقيت ومكان الرد، ولربما يكون الرد بعد أسبوع، لا أحد يمكن التنبؤ بذلك، متابعًا: “لربما الوضع بغزة لا يحتمل عدوان جديد، والمقاومة بدورها تعمل على تجنيب القطاع ويلات حرب، ولكن في ذات الوقت لن يُسمح للعدو أن يفعل ما يُريد”.

رابط مختصر