مسيرات العودة يجب أن تستمر .. أما كسر الحصار يجب أن ينتقل الى المقاومة المسلحة

2019-09-08T16:13:39+02:00
2019-09-08T16:14:44+02:00
وجهة نظر
شادي الهبيل8 سبتمبر 20199 مشاهدة
مسيرات العودة يجب أن تستمر .. أما كسر الحصار يجب أن ينتقل الى المقاومة المسلحة
شادي الهبيل

أنطلقت مسيرات العودة بأولى فعالياتها بتاريخ 30 مارس 2018 وأستمرت بعدة أشكال مختلفة وكأن التركيز الأساسي في الفعاليات في ايام الجمعة على الحدود الشرقية لقطاع غزة واضيف اليها الفعاليات الليلية والمسير البحري وعدد من الفعاليات الأخرى مثل النسائية والشاحنات وغيرهم .

في المقابل واجه الاحتلال المسيرات السلمية بعنف شديد جدآ وحاول القضاء على مسيرات العودة منذ اليوم الأول لانطلاقها حيث قتل حتى الأن ما يزيد عن 300 شخص بمسيرات العودة وما يزيد عن 18 الف مصاب خلال مسيرات العودة بينهم انتشر ظاهرة ” البتر ” قطع الاقدام ليعمل على ارهاب المتظاهرين من مسيرات العودة .

وهذا دفع المتظاهرين لانتاج أنواع من الدفاع والهجوم السلمي لمسيرات العودة حيث ” احراق الكوشوك – البالونات الحارقة والطائرات الورقية – صافرات الانذار – القنابل الصوتية ” وغيرهم من الادوات الشعبية في مواجهة جيش يستخدم اسلحة القنص والاسلحة الرشاشة والمدفعية في بعض الاوقات لضرب المتظاهرين .

والأن بعد 73 جمعة من مسيرات العودة ما يقارب العام والنصف منذ انطلاق مسيرات العودة وكسر الحصار ماذا حققت المسيرات ؟؟

أولآ : ضربت أحد اهداف اسرائيل بخروج اهالى غزة ضد المقاومة بسبب الحصار وبدلآ عن ذلك أثبتت المسيرات ان الانفجار لن يكون داخل غزة وأنما في وجه الاحتلال الاسرائيلي وأكدت تمسك الشعب الفلسطيني بحق العودة .

ثانيآ : احداث تغير بسيط في حياة الناس أهمها الكهرباء التي لم تحل ولكن تحسنت قليلآ – المنحة القطرية التي قدمت للأسر الفقيرة 100$ – وبعض المشاريع .

بالمقابل ماذا احدثت بالقطاع 

أولآ : ارتقاء 320 شهيد فلسطيني من بينهم اطفال ونساء وكوادر صحفية وكوادر طبية ومجاهدين من المقاومة الفلسطينية وشبان .

ثانيآ : ما يزيد عن 18 الف مصاب من بينهم اصابات البتر ” قطع الاقدام ” .

وهنا السؤال هل ينتاسب ما تحقق بمسيرات العودة مقابل التضحيات التي وقعت 

ومن الناحية الأخرى تبقى الاسئلة المهمة

أولآ : هل مسيرات العودة موجهة الى الاحتلال أم الى العالم ؟

اذا كانت موجهة للاحتلال فالاحتلال واجهة المسيرة بكل ما يمكنه من قمع ولم يرحم المسيرات في اي لحظة من اللحظات .. وأذا كانت المسيرات موجهة للعالم .. فكيف يمكن أن تقول للعالم هذه مسيرات سلمية وعلى رأس هذه المسيرات هيئة وطنية مشكلة من قيادات فصائل فلسطينية يعتبرها العالم ” أرهاب” .

ثانيآ : مسيرات العودة سلمية ؟

أي سلمية تلك التي تتحدث عنها في ظل اشعال الحرائق ورمي قنابل يدوية مهما كانت بسيطة ..؟؟ أنت تتحدث عن مسيرات شعبية سلمية بالمطلق .

ثالثآ : مسيرات العودة تتحمل مسؤولية نفسها أو المقاومة تحميها ؟

الى حد هذه اللحظة لا يوجد اي معادلة واضحة في مسيرات العودة من المقاومة الفلسطينية خاصة في ظل وضع المقاومة معادلات واضحة ” القصف بالقصف ” و ” الدم بالدم ” ماذا عن مسيرات العودة لا معادلات بالمطلق سوى تهديدات وردود لا تغير واقع فتعامل المقاومة مع الجرائم الاسرائيلية بحق المتظاهرين غير واضح

هل سينطلق صاروخ من غزة مقابل كل عملية قتل ..!.! كل عملية اصابة ..؟؟ هل ستقنص المقاومة جندي اسرائيلي مع هذه الجرائم هل هناك عملية حدودية ؟؟

وهنا لا نتحدث عن ما تحتاجه المقاومة في ظروف مناسبة للعملية هذه العمليات المقاومة اليوم بحمد الله تستطيع ان تقوم بهذه العمليات في اي لحظة تختارها وهذا بات واضح للعدو والصديق .. فلماذا لا يتم وضع معادلة واضحة ؟؟

واذا كانت المقاومة خارج مسيرات العودة وتقوم بالتعامل بالاوقات التي يتفشي فيها الجرائم الاسرائيلية بحد لا يطاق .. فلماذا بالحد الادنى لا تتركو الناس تتصرف بحريتهم ؟؟ لماذا على مدار الوقت يتم التحديث بأن مسيرات العودة يمكن ضبطها وتحملون انفسكم هذا العبئ ؟؟

بالفعل يمكن لأهالى غزة الرد على الجرائم الاسرائيلية حتي بالسلاح بعيدآ عن التنظيمات

ولماذا يخرج في اوقات صور لامن مسيرات العودة ويتم الحديث عن ضبط مسيرات العودة .. أن كنت تريد ضبط مسيرات العودة ليس الامر بالسيئ بل جيد جدآ ولكن عليك تأمين الحماية لهم والرد على قتلهم وردع الاحتلال عن ذلك .

رابعآ : مصابي مسيرات العودة وأهالى الشهداء

عائلات الشهداء و اصابات تغير من حياة الناس مثل ” البتر ” كيف يتم التعامل معهم رقم 300 شهيد وهذه الاصابات ليست عامل تعجيزي للفصائل ولا للهيئة الوطنية بالرغم من حالة الضيق الشديد بقطاع غزة .

يمكن توفير العلاج لهم وتوفير فرص عمل لهم ولذوي شهداء مسيرات العودة الذين فقدو معيلهم بهذه الحياة الصعبة .. المشروعات التي طرحت مثل الاستراحة والرياضة وغيرها مشروعات ترفيهية جميلة ومن فكر بها يستحق كل الاحترام ولكن هناك أساسيات يفتقدها الشبان ذو الصحة والعقل والامكانيات في ظروف قطاع غزة كيف لذوي الشهداء واصحاب الاصابات التي تحيلهم الى ” العجز ” مع كامل الاسف لهذه الكلمة ولكن بحال غزة الصعب واصابتهم نعم هو عجز يريد طاقة كبيرة جدآ لتخطي ذلك .

خامسآ : هل يجب أن تستمر مسيرات العودة مع كسر الحصار ؟

مسيرات العودة لا تمثل اي حمل على أهالى قطاع غزة فالفعاليات الشعبية التي تؤكد على حق العودة وبالشكل السلمي الذي يمكن أن يتم ضبطه دون الاشتباك مع قوات الاحتلال يرسخ حق العودة لدى الاجيال الحالية والقادمة ويشكل فعالية مهمة في النضال الفلسطيني والذي يمكن أن يشتبك باي لحظة أمام اي اعتداء اسرائيلي على القدس أو الضفة وسيظل الاسرائيلي بحالة خوف من اعداد جماهيرية يمكن ان يستفزها أعمال جيش الاحتلال ويحسب لهم الحساب .

ولكن كسر الحصار عن غزة بات واضحآ جدآ أن هذا يحتاج الى نفس طويل ومعادلات حقيقية ورادعه للاحتلال ولا يمكن ان ينتهي بالشكل الشعبي الحالي وباتت معركة ” كسر الحصار ” حمل كبير على ظهر مسيرات العودة بالفعل .

حصار غزة .. فرض ضد المقاومة المسلحة ولا يمكن للاسرائيلي التراجع عن الحصار الا اذا وجد أن المقاومة المسلحة جاهزة للذهاب الى كل الاحتمالات لكسر الحصار .

وهناك أمثلة واضحة على هذا .. بعد الاحداث التي وقعت قبل مليونية العودة والتصعيد العسكري الذي حصل بين المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال ورضوخ اسرائيل لمطالب المقاومة .. فرض على مسيرات العودة ” أمن ” يمنع اشعال المواجهة ومع ذلك قتلت اسرائيل 4 من المتظاهرين بالرغم من حالة الانضباط الكبير التي كانت بمسيرات العودة وباشراف فصائلي وجاء بعد التفاهم على تخفيف الحصار ؟؟ وهذا فرض على المقاومة الرد بشكل محدود على ذلك باطلاق 4 صواريخ على مناطق فارغة .

في رائي الشخصي أرى أن مسيرات العودة يجب أن تستمر ولكن مع تصحيح عشرات الاخطاء .. يجب العناية الصحيحة بالمصابين وذوي الشهداء .. ومعركة كسر الحصار يجب أن تنتقل من المسيرات الشعبية الى ” المقاومة المسلحة والقيادة السياسية – تواصلو مع مصر والعالم وليتحرك السلاح في الوقت الذي تختاره القيادة لا تزال الثقة الكاملة لغزة بقيادة المقاومة ” .

رابط مختصر